الرئيسية / شهداؤنا / الشهيد مسافر الرحال.. بطلٌ من شهداء الكهف

الشهيد مسافر الرحال.. بطلٌ من شهداء الكهف

مسافر الرحال شاب من مدينة كفرنبل ومن مواليد 1993م، وهو من عائلة مكونة من 10 أشخاص (5 شباب و5 بنات) بالإضافة لوالديه، وهو الشقيق الأصغر للسيدة غالية الرحال والدة الناشط الإعلامي “خالد العيسى”.

درس مسافر إلى الصف الثالث الثانوي في مدينة كفرنبل، بدأت حينها الثورة السورية ضد نظام الأسد، ترك دراسته وعمل في منظمة اتحاد المكاتب الثورية، والتحق بالعمل المسلح ضد قوات الأسد وانضم لصفوف لواء “فرسان الحق” التابع للجيش السوري الحر، الذي تحول بعدها لاسم “الفرقة الشمالية”.

شارك مسافر في عدة معارك ضد قوات الأسد في ريف حماة أهمها معركة الطليسية مع الشهيد لامع الحزب الله، وتعرض قبل ذلك لإصابة في قصف جوي من طيران الأسد الحربي الذي استهدف مدينة كفرنبل بعد تحريرها في عام 2012.

استشهد مسافر مع مجموعة من رفاقه من عناصر الفرقة الشمالية في قصف جوي من طيران العدوان الروسي بصاروخ ارتجاجي استهدف مقرهم في ريف حماة الشمالي وذلك في تاريخ 23\9\2016، كما استشهد معه إثر هذه الضربة 21 مقاتلاً من خيرة مقاتلي مدينة كفرنبل، وتمت تسميتهم بـ “شهداء الكهف”.

تقول “أم علي” (والدة مسافر) “إن أمنية ولدي كانت الدراسة، وبسبب بطش قوات الأسد لم يستطع أن يكمل ما يريد، وعندما خرج إلى ريف حماة لم يخبرني حرصاً عليَ بل أخبر شقيقته، وكان خبر استشهاده بمثابة كارثةٍ حلت بنا”.

“يا وطن ما بقا حبك، ترابك حضن روحي وتركني فوقه”، هذه الكلمات قالتها السيدة غالية الرحال ترثي فيها أخيها مسافر وولدها خالد، وأضافت غالية “كان مسافر يقول لي دائماً أنا مكان خالد يا أختي فلا تحزني، خالد شهيد بإذن الله”.

كان الشهيد مسافر طيباً حسن الخلق مطيع لأمه وأخوته، شاء الله أن يجعل مسافراً من بين الشهداء الذين سطروا بدمهم بطولات في تاريخ الثورة السورية.