الرئيسية / تقارير محليّة / صعوباتٌ تواجه المواطنين في ريف ادلب بتأمين أسطوانة الغاز

صعوباتٌ تواجه المواطنين في ريف ادلب بتأمين أسطوانة الغاز

محمد علي (كفرنبل، ادلب)

تستمر أزمة الغاز في مناطق ريف ادلب، حيث تنعدم هذه المادة من الاسواق تارة وتظهر مرات أخرى بأسعار مرتفعة ومتفاوتة.

وتشكل مادة الغاز عنصراً أساسياً في البيت السوري والتي لا يمكن الاستغناء عنها، لكن تدريجياً بدأ سعر هذه المادة يرتفع تارةً وتارةً تنعدم في الأسواق ما ينعكس سلباً على حياة المواطنين في المناطق المحررة.

“أحمد زعتور” أحد تجار الغاز في مدينة كفرنبل يشرح لفرش أونلاين أسباب ارتفاع سعر مادة الغاز: “سعر الغاز له تأثيرٌ كبيرٌ على المواطن الذي يعيش في المناطق المحررة، وفجأةً يرتفع سعر أسطوانة الغاز وذلك بسبب الطريق الذي يتم من خلاله استيراد مادة الغاز وهناك بعد الأشخاص الذين يقومون باحتكار المادة”.

أسباب عدة تقف وراء ارتفاع مادة الغاز، وفي مقابلتنا مع بائع للغاز في مدينة كفرنبل بريف إدلب قال “عندما يتم قطع الطريق الذي نستورد منه الغاز، يقوم حينها التجار الذي يملكون على عدد كبير من أسطوانات الغاز باحتكار المادة من أجل أن يرتفع سعرها في السوق”.

محمد العمر أحد مواطني مدينة كفرنبل يقول: “الحصول على جرة الغاز هذا الأيام أمرٌ ليس بالهيّن، دائماً أذهب لأشتري الغاز، يقول لي البائع: الغاز مقطوع وإن وجدت فإنه مرتفع الثمن، كلٌ يحتكر بضاعته من أجل بيعها بأعلى الأثمان”.

معاناة أخرى تضاف إلى العديد من الصعوبات التي يعيشها المواطن السوري في المناطق المحررة دون إيجاد حلول مناسبة في ظل هذه الظروف الصعبة.